#1  
قديم 04-12-2015, 09:29 PM
الصورة الرمزية hana
hana
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
الجــنــــــــس: انثى
المشاركات: 281
مــرات الشكر: 416
نقـاط الترشيح: 11
نقـــاط الخبـرة: 609
افتراضي كلمات

هلا.
أنا سيئة إذا ما كنت الأسوء بكتابة المقدمات, لكن أني واي هير إز ذا ثينق:

-
السيدة بنجماين تبكي بشدة متأثرةً بوفاته, لقد كانت صادقة بدموعها إنها ستفتقده كثيرًا لم تكن تبكي خوفًا - يا إلهي سأكون أنا التالية و سأموت بعدها
حياتي كانت سيئة و كنت مسيحية سيئة الكثير من الشراب وليالي العربدة لكن ما يؤلمني حقًا هو أنني لم أحسن لأولادي قط
لقد كنت أفكر في نفسي دائمًا, لقد كنت أظن أنني سأحيى مرةً واحدة فقط.
هذا ما كنت أقوله لنفسي: "سأعيش مرة واحدة, الحياة جميلة و يجب أن أستغل كل لحظة بها, الحياة قصيرة."
كنت أملأ رأسي بهذه العبارات التافهة هذه العبارات التي سمعتها مرارًا و تكرارًا في الأعلانات
و أتخذتها شعارًا لي في الحياة لا لم تكن شعارًا فقد كانت مبادئي.
كذلك من يهتم إذا بلغت سن الأربعين وما زلت أرتدي حذائي المفضل الوردي الصارخ ذو الكعب العالي؟ أو قميصي المفضل الذي يظهر محاسني بشكلٍ ملفت, في الحقيقة من الأفضل أن يظهرها فأنا دفعت دم عمري عليهم
لقد كنت سيئة لكن السيد لم يحكم علي مرة.. لقد كان دائمًا ما يذكرني بمدى لطفي
مع أني كنت أفضل صحبة جاراتي الأخريات عليه هو, جاراتي الأخريات لم يرينني إلا عاهرة إلا أني فضلت لو قبلن بي, هن لا يتغيرن. دائمًا نفس النساء
عندما كنت الثّانوية أو الجامعة في مطعم لا يهم.. كن دائمًا نفس النساء –على الأقل في نظري -.
إني الآن فقط أدرك تفاهة حياتي, كلا أدرك تفاهة ما كنت أحيى لأجله. و إني إلى هذه اللحظة أريد العيش. هذا ما كان يدور في خُلد الآنسة بنجماين.
الكثير من أهل الحي هنا ولا أحد من أهله
ربما حتى أتى أهل الحي من باب الشفقة؛ من المؤلم أن يموت المرء وحيدًا
لكن لا يخاف الموت إلا الأحياء أما الموتى فلا. كان من المؤلم أن يعيش وحيدًا .أم لا فهذا ما تمناه السيد مروان أن يعيش هذه الحياة الهادئة آخر سنين حياته مع أنه لم يكن طاعنًا بالسن.
مازلنا نروي ما كان يحصل في المنزل الصغير الواقع في كاليفورنيا - لوس أنجلوس
في غرفة المعيشة المكتظة بالبكاء و نويح. بطبع ليس على الميت المسكين السيد مروان.
لحظة بلحظة تحول إلى متنفس, يبكي بسبب ديونه المتراكمة و أخرى
تبكي متسائلةً كيف بحق الرب تحولت حياتها هكذا. زوجتي تخونني مع جاري أنظر إليه؛ إنه وسيم و كأن الجاذبية اللعينة لم تأثر عليه و يترهل.
لا أطيق ابتسامته المزيفة بأسنانه المزيفة و سمرته المزيفة إنه مليء بزيف! وهناك من كان يناقش نتائج مباراة ألركبي و كيف ستؤول عليه في النصف النهائي. بعض النساء كن ينشرن عن السيد مروان الإشاعات الغريبة ,كن يقلن أنه تاجر مخدرات لاتيني! وهو تحت حماية الشهود و قد وشى بعصابة كبيرة و مرعبة, وهو هنا بهيئة مزيفة لذا لم يعرفه أحد يا له من شيء مرعب, المسكين!
طرق الباب ليعم الصمت, أخيرًا ربما كان أحد أقاربه! قامت السيدة بنجماين بفتح الباب:- أوه أهلًا! تفضل بالدخول, عذرًا هل أنت أحد أقارب السيد مروان؟ قالت جملتها الأخيرة بتلعثم واضح. حسنًا الشاب الذي يقف أمامها أبيض. أبيض البشرة و أشقر. أردفت بعدها: لابد أنك من معارفه.
-: آه حسنًا أنا كذلك, لقد عرفت السيد مروان في فترة مهمة في حياتي وقد ساعدني فيها كثيرًا, لقد كان رجلًا حكيمًا. أوه أدعى مارتن, مارتن هال. مد يده للمصافحة
سعدت السيدة بنجماين بمصافحته: أهلًا, هلم بدخول. قالتها وهي تبتعد عن الباب لتسمح له بدخول.لقد كان ضخم البنية؛ زائد الوزن قليلًا.
صدم مارتن من الحضور. يا إلهي! أخذ يخاطب نفسه هل إن مت سيحضر هذا العدد من الناس لجنازتي؟ حسنًا, لم يكونوا بتلك الكثرة لكن بنسبة لمحمد أو مروان كما أصبح الآن .قاطعت حبل أفكره أحدى النساء لتدعوه للجلوس فتقول: تفضل أجلس, إذًا أنت كنت على معرفةٍ بالسيد مروان؟ لطالما كان يراودني بعض الشكوك عنه و أنا امرأة تثق بحدسها أوه كلا يا لي من عجوزٍ سيئة -تقهقه- لكن لقد كان رجلًا لطيفًا لا يؤذي كنسمةٍ في الصيف. لقد كان رجلًا محترمًا.
-: بطبع كان كذلك مثلما وصفته. لقد كان بمثابة الأب الحكيم لي.
-: المعذرة لكنك لم تفصح عن طريق معرفته بك؟
-: آه هذا.. الأستاذ نعم في الحقيقة كان أستاذي في المرحلة الثانوية.
قاطعتهم السيدة بنجماين: أكان أستاذًا؟ لما لم يخبرني بهذا قط؟
إنها مهنة شريفة لا أعلم لما لم يخبرني.. حقًا أستاذ مروان؟
ضحك مارتن ضحكة قصيرة: حسنًا أنه خجول الطبع, كان كذلك يحلم دومًا بالعيش بعيدًا عن الناس الذين يعرفهم.
تخاطبه السيدة الأولى مرة أخرى: أنا أسمي إليزابيث قرانت , يا لي من فظة لم أعرفك بنفسي منذ البداية أعذرني.
يجيب مارتن: كلا لا عليك.
إليزابيث تستكمل كلامها: أقلت لي أنه كان يريد العيش في مكان لا يعرفه فيه أحد؟ لما هذا؟ هل حدث شيء له؟
-: للأسف نعم. يا لها من حادثةٍ مأساوية ينفطر قلبي كلما تذكرتها,
-أطلق تنهيدة- آهٍ و أنا أتذكرها أشعر أنها حدثت بالأمس؛ فقد زوجته و أبنه بحادث سيارة مروع
إليزابيث مقاطعةً كلامه: آآآه أجل! لهذا كان المسكين يعرج!
أوه يا لها من حادثة مروعه, لابد أنه قرر أن يترك كل ها وراءه؛ فأنا لا أرى أي صور له و عائلته في أي مكان هنا,
المسكين لابد أنه عانى كثيرًا.
مع مضي بعض الوقت بدءوا يرحلون, إلى أن تبقى في مارتن و السيدة بنجماين يتبادلون أطراف الحديث
كنا كليهما ينتظر الآخر يرحل, كان الوضع محرجًا
-: إذا, هل لديك مكان تبيت فيه؟ أم ستبقى هنا؟ يمكنك القدوم إلى منزلي, هناك أنا و أبنتي الصغيرة ماريا فقط. آه و غرفةُ في العلية يمكنك المكوث فيها.
-: شكرًا لك سيدة بنجماين, أقدر لكِ هذا لكني حجزت فندقًا مسبقًا, بطبع سعدت بعرضك لي شكرًا مرة أخرى, لكني سأبقى هنا لبعض الوقت فما زلت انتظر بعض زملاء.
السيدة بنجماين وهي تستعد للخروج: هكذا إذًا. يا لك من فتى بغاية الأدب, أعذرني لكن هيئتك لا توحي بذلك إطلاقًا ضحكت بحرج بعدها وخرجت.
-: إلى اللقاء.
مارتن اكتفى بتلويح يده و الابتسام.
أخيييييرًا!! آآآه. أطلق هذه الصرخة بينما يرمي معطفه على الأرض.
أخيرًا وجدك يا محمد! كبير السن المخرف هذا.. لنرى أين خبأت تلك المعلومات,
أنا متأكد بهذه الموتةِ المفاجأة منعتك من أخذها معك لقبرك.
بعد مدة من البحث الدقيق. أنتهى به الحال يأكل يشرب من بعض فطائر و جعة الجنازة.
يجلس على الكرسي على الأرض بغضبٍ جامح:
تبًا أين هي؟ لقد بحثت في كل مكان ولم أجدها. ركز.. ركز ركز
آه! لقد كنت أبحث عن ذاكرة معلومات و التي لم تكن ذات صيت واسع آن ذاك!
لابد أن يكون في قرص مرن! سأعود معاودة البحث من جديد لعلي هذه المرة أجد شيئًا.
أحس بشيء غريب في جيبه الأيسر لثوان –أعرف هذا الشعور- مخاطبًا نفسه؛ أخرج هاتفه النقال ولم يكن بعد يرن عكف حاجباه لما لم يرن إلى الآن؟
يرن الهاتف و أسم جون كان يظهر على الشاشة. –face cam-
-: أوه مرحبًا جون!
جون كان يحدثه من جهازه المكتبي, لا تستطيع أن ترى عينيه بسبب انعكاس ضوء الشاشة على نظارته,
الكثير من الأشياء الملقاة على الطاولة و على الأرض,
أوراقٌ و بقايا معلبات الأطعمة السريعة أسلاك في كل مكان.
-: مرحبًا, هل وجدت الملف بعد؟
-: كلا لم أجد شيئًا بعد. ثم أردف: ماذا؟ أكان ملفًا؟ إذًا لم يكن ذاكرة أو قرص مرن؟!
لكن لنقل معلومات كبيرة كهذه من المستحيل أن يكون مجرد ملف!
-: بشأن ذلك.. أنها مخطوطات لا أعتقد أنها ستتعدى العشرين صفحة؟ أو ربما أكثر لست متأكد
مارتن يفك وثاق ربطة عنقه بغلظة: ماذا؟ -يضحك بسخرية- ما الذي تقصده؟ و أنا الذي كنت أظن و أظن!
كنت أظن أننا قاربنا على النهاية, نهاية هذا الوضع المأساوي
جون على الجهة الأخرى: لا تنسى أننا تقدمنا –يعكف يديه- هذا هو الفصل الأخير!
من الممكن أن يكون الأطول لكنه الأخير. لا تفقد عزيمتك هكذا.
مارتن علي تنبيهك طائرتك لن تقلع في الوقت المخطط لها بسبب وجود بعض المطبات الجوية الشديدة,
أخشى أنك ستبيت هنا الليلة.
-: يا عيني.. يا أمي يا ربي يا سيجارتي يا وسكي!! قالها بشكل درامي مسرحي, أغلق جون الخط.
أكمل: يا إلهي يا إلهي.
- متى تنتهي هذي المهمة هاه؟
يستحسن أن الأجر يغطي كل هذه الفوضى و التعب
فسيد المرحوم تأكد و حرص أن لا يجده أحد بشكل يثير الإعجاب حقيقةً, بيته الصغير هذا يوحي بالوحدة..
الأنانية؛ فأني و أنا أمر باحثًا عن ذلك الملف بين هذه الغرف الفارغة بعض الأشياء وجدت هنا لأنه فقط وجب عليها ذلك, هذا المنزل أشبه بمنازل الدمى.
هناك في الغرفة المجاورة تبدو و كأنها غرفة نوم لمراهق.. يوجد فيها سرير و دولاب ملابسٍ فارغ,
حتى أنه يوجد ملصقات لأفلام ولاعبي كرة و الأبجورة التي لا يوجد بها مصباح!
هذه الأرضية الخشبية المتآكلة بفعل الفطريات؛ فالجو هنا حار و رطب. لون الجدران الموحد, أصفر باهت.
حديقة الفناء كانت أجمل مافي المنزل لأنه أعتاد العناية بها بما أنه وحيد ولديه الكثير من أوقات الفراغ.
أنه خاوٍ. كلا أنا لم أعرف هذا الرجل بحياتي مع ذلك أعرف عنه الكثير. أكثر ربما من معرفة نفسه -
وقف مارتن أمام مكتبة: أمسكتك!
أخذ يبحث هنا وهناك لبرهة إلى أن وجد الملف أخيرًا
ألقى مارتن نظرة تفحصيه على الملف: أنه حتى لا يستحق اهتمامي.
خرج من المنزل أخيرًا.
كان المساء قد حل وقتها القليل من الناس يخرجون في هذا الوقت, خصوصًا في هذه المنطقة في لوس أنجلوس,
كان من المفاجئ لمارتن أن يرى مثل هذا الحي هنا.
كان يقود سيارته الكلاسيكية "إمبالا 1969" مخرجًا يده اليسار من النافذة.
في فمه معشوقته السمراء النحيلة, لم تكن
دائمًا نحيلة هكذا سجائر "بلاك ستون" هي ابنة السيجارة الكوبية.
صوت المسجل يصدح داخل السيارة, لا يهم ما يقال طالما استمروا بالحديث.
توقف مارتن في محطة بنزين, منها يملئ سيارته بالوقود و يحصل على غداءه. في الحقيقة مارتن كان يكره هذا التصنيف تصنيف الوجبات: فطور, غداء, عشاء. أنت تحتاج إلى وجبة
نعم وجبة واحده فقط! أما الباقي فهو غطرسة برجوازيين. أما عن الوجبة الواحدة فيجب أن تكون دسمة, مليئة بالسعرات الحرارية و الألياف و بروتين و سكريات. مثل بركة الزبدة, حلوى كان يصنعها الفلّاحون قديمًا في إنكلترا,
تغلف العجين بباوند من الزبدة و تترك في الماء المغلي إلى أن تنضج, رخيصة, دسمة و تعطي الفلّاحين حاجتهم الكاملة إلى طاقة للعمل في الحقل.
الوجبات السريعة؟ نعم هي غيرت العالم, مليئة بحافظات الطعام فهي لا تتعفن ولا تصدر رائحة كريهة لو نسيتها في المقعد الخلفي لأشهر,
أو تحت السرير وهذا ليس شيئًا سيئًا.
ولم يكن لجيش التتار العظيم أن يغزوا العالم من أقصى الشرق إلى الغرب دون الطعام السريع فكرات اللحم النيّة تعجن مع البصل الأحمر المقطع و صفار البيض وهي أشبه بما نعرفه الآن بالهامبرقر,
هي و فرت للجيش الوقت و الطاقة الكافيان ليغزوه! لكن ما تزال بدائية.
خرج مارتن من مطعم الوجبة السّريعة, كيسة مليئة بشطائر الهامبرقر و واحدة من الآن في فمه يتناولها.
ألقى الكيس داخل السيارة و تأكد من إغلاقها جيدًا ثم توجه إلى البِقالة.
أشترى بعض السجائر و حلوى الجيلاتين, علكة, مشروبه الروحي "البيرة" و بعضًا من مشروبات الطاقة.
من مشترياته كأنه يُأهبُ نفسه لطريقٍ طويل, وهو كذلك.
صعد على سيارته و أغلق الباب, أدار محرك السيارة و بعد بضعة محاولات انطلق.
التعديل الأخير تم بواسطة hana ; 04-12-2015 الساعة 09:56 PM
رد مع اقتباس
 
hana غير متواجد حالياً
11 أعضاء قالوا شكراً لـ hana على المشاركة المفيدة:
قديم 04-12-2015, 09:33 PM   #2
 
الصورة الرمزية hana
hana
عضو
تاريخ التسجيل: Jan 2013
الجــنــــــــس: انثى
المشاركات: 281
معدل تقييم المستوى: 11
hana is a name known to allhana is a name known to allhana is a name known to allhana is a name known to allhana is a name known to allhana is a name known to all
افتراضي

ادامير الفيلسوف العظيم تلميذ هايدجر، لم يؤلف حتى تجاوز سن الستين وكان يقول:
"كان هايدغر على ظهري."
و أني و أنا أكتب الكلمات هذي أحسست بنفس الشيء..
لكن من يهتم
التعديل الأخير تم بواسطة hana ; 04-13-2015 الساعة 11:48 AM
hana غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
7 أعضاء قالوا شكراً لـ hana على المشاركة المفيدة:
قديم 04-12-2015, 10:41 PM   #3
 
الصورة الرمزية الكونت سيغفريد
الكونت سيغفريد
(الاسطورة المبجلة المعظمة)
عضو فضي
عضو
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الجــنــــــــس: ذكر
المشاركات: 17,447
معدل تقييم المستوى: 392
الكونت سيغفريد has a reputation beyond reputeالكونت سيغفريد has a reputation beyond reputeالكونت سيغفريد has a reputation beyond reputeالكونت سيغفريد has a reputation beyond reputeالكونت سيغفريد has a reputation beyond reputeالكونت سيغفريد has a reputation beyond reputeالكونت سيغفريد has a reputation beyond reputeالكونت سيغفريد has a reputation beyond reputeالكونت سيغفريد has a reputation beyond reputeالكونت سيغفريد has a reputation beyond reputeالكونت سيغفريد has a reputation beyond repute
افتراضي

قرات جزء بسيط بشكل عشوائي و اعجبني ما شفت

للاسغف اللان مو في مود قراء ان شاء الله اقراء كل شيء في ما بعد

مهم عندك موهبه جميله غريب انكي تكتبي روايه ما تعرفي تكتبي مقدمه ههههههههههه
توقيع : الكونت سيغفريد
الكونت سيغفريد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ الكونت سيغفريد على المشاركة المفيدة:
قديم 04-13-2015, 11:50 AM   #4
 
الصورة الرمزية hana
hana
عضو
تاريخ التسجيل: Jan 2013
الجــنــــــــس: انثى
المشاركات: 281
معدل تقييم المستوى: 11
hana is a name known to allhana is a name known to allhana is a name known to allhana is a name known to allhana is a name known to allhana is a name known to all
افتراضي

^
hana غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2015, 09:20 AM   #5
 
الصورة الرمزية khaled-02
khaled-02
عضو
تاريخ التسجيل: Dec 2011
الدولة: الجزيرة العربيــة
الجــنــــــــس: ذكر
المشاركات: 5,712
معدل تقييم المستوى: 30
khaled-02 has a reputation beyond reputekhaled-02 has a reputation beyond reputekhaled-02 has a reputation beyond reputekhaled-02 has a reputation beyond reputekhaled-02 has a reputation beyond reputekhaled-02 has a reputation beyond reputekhaled-02 has a reputation beyond reputekhaled-02 has a reputation beyond reputekhaled-02 has a reputation beyond reputekhaled-02 has a reputation beyond reputekhaled-02 has a reputation beyond repute
افتراضي

تباً لكِ لماذا لم تدعني حتى ارد في وقت ابكر من هذا. اتحسبين أن المدير لديه عين لاتفوت أي شيء
لا أكذب عليكِ أنني لم اكن لأرى موضوعك الآن لو لم اذهب إلى ملف محمد.
عمومًا روايتك جميلة على طريقة الروايات الاوربية كما سبق و قلت لكِ.
كما أن اللغة و الإملاء ماشاء الله أفضل من الكثير هنا
يُفضل إذا نويتي على موضوع رواية اخر أن تهتمي بالتنسيق قليلا.
لكِ مستقبل يافتاة إذا استمريتي و طورتي نفسك أكثر و بإذن الله مستقبلا نشوف لك شيء يُباع في الأسواق.
تقبلي مروري البسيط
khaled-02 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ khaled-02 على المشاركة المفيدة:
قديم 04-14-2015, 10:23 PM   #6
 
الصورة الرمزية hana
hana
عضو
تاريخ التسجيل: Jan 2013
الجــنــــــــس: انثى
المشاركات: 281
معدل تقييم المستوى: 11
hana is a name known to allhana is a name known to allhana is a name known to allhana is a name known to allhana is a name known to allhana is a name known to all
افتراضي

اقتباس:المشاركة الأصلية كتبت بواسطة khaled-02مشاهدة المشاركة
تباً لكِ لماذا لم تدعني حتى ارد في وقت ابكر من هذا. اتحسبين أن المدير لديه عين لاتفوت أي شيء
لا أكذب عليكِ أنني لم اكن لأرى موضوعك الآن لو لم اذهب إلى ملف محمد.
عمومًا روايتك جميلة على طريقة الروايات الاوربية كما سبق و قلت لكِ.
كما أن اللغة و الإملاء ماشاء الله أفضل من الكثير هنا
يُفضل إذا نويتي على موضوع رواية اخر أن تهتمي بالتنسيق قليلا.
لكِ مستقبل يافتاة إذا استمريتي و طورتي نفسك أكثر و بإذن الله مستقبلا نشوف لك شيء يُباع في الأسواق.
تقبلي مروري البسيط
هههههههههههههههههههههههههههههههههههه يمكن , الصدق أستحيت منك:a-a-a:
أوه لاحظت!
شكرًا لك مرة ثانية على مديحك اللطيف , بإذن الله
hana غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ hana على المشاركة المفيدة:
قديم 04-17-2015, 05:29 PM   #7
 
الصورة الرمزية нaгᴜĸo
нaгᴜĸo
(النوم)
عضو
تاريخ التسجيل: Jun 2012
الدولة: الإمارات
الجــنــــــــس: انثى
المشاركات: 1,230
معدل تقييم المستوى: 72
нaгᴜĸo has a reputation beyond reputeнaгᴜĸo has a reputation beyond reputeнaгᴜĸo has a reputation beyond reputeнaгᴜĸo has a reputation beyond reputeнaгᴜĸo has a reputation beyond reputeнaгᴜĸo has a reputation beyond reputeнaгᴜĸo has a reputation beyond reputeнaгᴜĸo has a reputation beyond reputeнaгᴜĸo has a reputation beyond reputeнaгᴜĸo has a reputation beyond reputeнaгᴜĸo has a reputation beyond repute
افتراضي


-

مرحباً بعودتك رنا!

قرات قبل أيام عدة سطور ولم أكمل، لكن اليوم قرأتها كاملة.
في الحقيقة أسلوبك أعجبني جداً، كأنني أقرأ رواية مترجمة -وأنا أحب هذا النوع-
حقاً يختلف كثيراً عن أساليب الكتابة العربية، لو كنت أجهل من كتب القصة لقلت أنها قصة من الغرب قد تُرجمت!

موفقة يا رنا.
سعدت جداً بعودتك هذه.
توقيع : нaгᴜĸo
нaгᴜĸo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2016, 12:22 AM   #8
 
الصورة الرمزية Burns Brad
Burns Brad
تاريخ التسجيل: Aug 2013
الجــنــــــــس: ذكر
المشاركات: 88
معدل تقييم المستوى: 6
Burns Brad has a spectacular aura aboutBurns Brad has a spectacular aura aboutBurns Brad has a spectacular aura about
افتراضي

السلامُ عليكم،

قصة لا بأس بها كبداية، ربما هنالك نواحي عدة كانت غير متصلة بشكل جيد [في الحوار]،
+
أتمنى تصحيح الأخطاء الإملائية منك، منها ما هو مزعج للقارئ.
+
أتمنى كذلك تصحيح وضع النص من ضمائر موضوعة بشكل خاطئ في بعض أجزاء الحوار.
+
علامات التَّرقيم، يُفضَّل مُراعاة مواضعها بشكل متقن، كما أنَّ تنسيق النص رديء نوعًا ما!
+
يبدو أنَّ الحوار أو فكرة النص بشكل عام، تحتاج إلى مراجعة.
+
أتمنى منكِ الاستمرار في الكتابة، وبالتوفيق لكِ.
التعديل الأخير تم بواسطة Burns Brad ; 07-23-2016 الساعة 12:24 AM
Burns Brad متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
كلمات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع